نموذج خطة علاجية للطلاب الضعاف أكاديميا في اللغة الانجليزية (دور المعلم والأسرة)

الخطة العلاجية للطلاب الضعاف هي بمثابة خطة دراسية متكاملة من كل النواحي، الأكاديمية منها والنفسية والاجتماعية. وذلك كي يتمكن الطلاب الضعاف من التغلب على مشاكلهم الأكاديمية، ومن ثم اللحاق بزملائهم في الفصل، ويكونوا على ذات المستوى، و يحققوا نتائج جيدة.

في الحقيقة وضع نموذج للخطة ليس بالأمر السهل والبسيط، وفي نفس الوقت ليس بالأمر الصعب والمعقد. لكن ببساطة الأمر يحتاج إلى توفر بعض العناصر الضرورية. منها كفاءة المعلم، وتوفير بيئة دراسية مريحة للطالب وخالية من أي نوع من المشاكل التي قد تتسبب في إعاقته وضعف مستواه، أيضا ينبغي على المعلم دراسة حالة الطالب الضعيف، أي يجب عليه معرفة حياته الاجتماعية، والبيئة التي جاء منها، وما إذا كان هنالك ما يتسبب في ضعف مستواه، علاوة على ذلك ينبغي أن يتفهم المعلم نفسية الطالب، و خلوه من أي نوع من المشاكل النفسية، وأن يتأكد من عيش الطالب في جو سليم وخالي من أي نوع من المشاكل والضغوط التي قد تضعف نفسياته.

الأمر الآخر هو دراسة حالة الطالب المادية ، ووضع أسرته بشكل عام. ففي بعض الحالات لا ينشغل الطلاب الذين لديهم مشاكل مادية بالدراسة، بل يوجهون تركيزهم نحو العمل ويهملون الدراسة والتعليم بشكل عام، وهنا ينبغي أن تتضافر جهود المعلم، وإدارة المدرسة بشكل عام، ومحاولة حل هذه المعضلة، حتى يضمنوا عودة الطالب إلى كامل تركيزه الأكاديمي، ومن ثم تحفيزه وتشجيعه، حتى يرتقي إلى مستوى أكاديمي جيد. كما ينبغي أن تتضمن الخطة استخدام التدريس الفردي للطلاب الذين لديهم ضعف في مواد معينة. 

المشاكل والصعوبات التي قد تظهر عند الطلاب الضعاف

  • من المحتمل أن يكون الطالب الضعيف أكاديميا؛ لديه ذاكره ضعيفه، لذا ينبغي أن يولي المعلم هذه النقطة بعض الاهتمام للتأكد منها.
  • ينبغي على المعلم والأسرة معرفة أسباب تدنى المستوى التحصيلي للطلاب، حيث هنالك أسباب من المدرسة ذات نفسها، وأسباب من الأسرة، وأسباب من الطالب نفسه، لذا ينبغي معرفة السبب، وعلى ضوءه يتم وضع الخطة.
  • قد يعاني الطالب من الشرود الدائم، كذلك سهولة تشتيته، وانشغاله بأشياء أخرى في المكان.
  • من المحتمل أن الطالب الضعيف قد لا تتوفر عنده الرغبة والدوافع للتعلم، وهنا ينبغي تحديد أساس المشكلة، هل بوجود سبب حقيقي أم غير ذلك.
  • قد يكون الطالب الضعيف مهزوز الثقة، وخجول للحد البعيد، ولديه خوف من التعامل والمواجهة مع الآخرين.
  • فشل الطالب في استيعاب المعلومات بشكل فعال.
  • أن يستغرق الطالب وقتا أكثر من أقرانه عند التفكير والإجابة.

نموذج خطة علاجية للطلاب الضعاف في مادة اللغة الإنجليزية

في البداية يتعين على المعلم أن يشرح الخطة للطلاب الضعاف بشيء من التفصيل، وأن يوضح لهم ما هي هذه الخطة، و كيف سيتم انجازها، كذلك ما هي المدة التي سيتم الانتهاء منها، إضافة للأشياء التي ينبغي للطلاب أن يحرصوا على تنفيذها بحرص بالغ. وفي السطور القادمة من مقالنا هذا؛ سنحاول أن نستعرض معكم كيفية وضع خطة علاجية للطلاب الضعاف. إليكم الخطوات:

– في البداية يتعين على المعلم إحضار دفتر فارغ ذو شكل جميل، وتقسيمه إلى قوائم متساوية، ومن ثم تسجيل أسماء الطلاب، والسنة الدراسية للطلاب، واسم المادة. أي يكون على هذا النحو:

  • اسم الطالب / ……          
  • الصف / ……
  • المادة / ……

– في الخطوة التالية يتعين على المعلم كتابة الأهداف الرئيسية في القائمة الأولى من الدفتر. وإذا ما افترضنا أن مجموعة الطلاب لديهم ضعف في مادة اللغة الإنجليزية، عندئذ يمكنك كتابة الأهداف على هذا النحو:

  • نطق حروف اللغة الإنجليزية بشكل صحيح.
  • حفظ الحروف بالترتيب، وبنطق سليم.
  • تعلم الأحرف المركبة، ونطقها.
  • تعلم قراءة كلمات مكونة من ثلاث أحرف فقط.
  • تعلم قراءة كلمات مكونة من أربعة أحرف.
  • تعلم قراءة كلمات مكونة من خمسة أحرف.
  • تعلم قراءة الكلمات الكبيرة.
  • حفظ بعض الكلمات الأساسية.
  • تعلم قراءة جمل قصيرة.
  • محاولة قراءة جمل طويلة نسبيا.
  • محاولة قراءة فقرات كاملة.

– في القائمة التالية يتم كتابة الزمن. حيث يجب ربط كل هدف بزمن معين. أي يتم الأمر على هذا النحو:

  • الهدف الرئيسي: حفظ الحروف الإنجليزية بالترتيب.
  • الزمن: يومان.
  • الهدف الرئيسي: تعلم قراءة كلمات مكونة من خمسة أحرف.
  • الزمن: ثلاثة أيام.
  • الهدف الرئيسي: محاولة قراءة الجمل القصيرة.
  • الزمن: أسبوع.
  • الهدف الرئيسي: محاولة قراءة فقرات كاملة.
  • الزمن: شهر.

– أما في القائمة التي تلي قائمة الزمن، يتم كتابة أسماء المعلمين المسؤولين من تنفيذ الخطة. حيث يمكن تقسيم الأهداف التي تم وضعها بين أكثر من معلم.

– فيما يخص القائمة الأخيرة، وفي رأيي هي أهم قائمة، وهي قائمة الملاحظات أو مؤشر الأداء العام للطلاب. وهنا يجب على المعلم أن يحرص غاية الحرص على كتابة كافة الملاحظات التي صاحبت تنفيذ الخطة، وبالتأكيد على ضوء هذه الملاحظات يتم تقييم أداء كل طالب وأسباب تقدمه، كذلك أسباب تأخره. ويمكن تقسيم قائمة الملاحظات إلى نقاط على هذا النحو:

  • نقاط الضعف:  هنا يجب كتابة المهارات التي لم يكتسبها الطالب بالصورة المطلوبة من ضمن قائمة الأهداف الرئيسية.
  • أسباب الضعف: هنا يكتب المعلم السبب الذي أدى إلى عدم تمكن الطالب من إجادة الهدف المعين.
  • نقاط القوة: هنا يتم كتابة كافة المميزات التي تتوفر لدى الطالب عندما يجيد ويتقن أي هدف من قائمة الأهداف الرئيسية.
  • أسباب القوة: بكل تأكيد من أجاد هدف معين فإنه أجاده لتوفر عوامل معينة ومحددة، وهنا ينبغي على المعلم أن يكون نبيها، ويكتب نقاط قوة الطلاب في أداء الأهداف.
  • الأنشطة العلاجية البديلة: على المعلم كتابة أنشطة أخرى، و بزمن آخر حسب ما يراه المعلم، وذلك في حال عدم نجاعتها مع طلاب محددين.

ما هو دور المعلم في مساعدة الطلاب الضعاف

  1. معرفة الطلاب عن قرب، وكافة تفاصيل حياتهم، حتى يفهم كل طالب على حدى.
  2. أن يقوم بتحديد المهارات المطلوب تقويتها في المادة التي يدرسها.
  3. أن يحرص على المتابعة الدورية وتدريب التلاميذ.
  4. أن يفرض إحضار مذكرة بالنسبة لكل طالب، كي يكتب كافة ما يدرسه المعلم في خطة المعالجة.
  5. أن يحرص على إعداد الملاحظات بشكل أسبوعي أو يومي لقياس مدى تقدم وتحسن طلابه.
  6. أن يقوم بتشجيع الطلاب وغرس الثقة في نفوسهم ، وحثهم على أداء الواجبات بمحبة ولطف.
  7. أن يكون نبيها في إعطاء الفرصة لكافة الطلاب بشكل متساو.

ما هو دور البيئة المدرسية في مساعدة الطلاب الضعاف

  1. اختيار المعلمين وفق أسس ومعايير معينة.
  2. أن تسعى إدارة المدرسة لتعيين معلم متخصص في التربية الخاصة، كي يقوم بدور المرشد.
  3. الحرص على إشراك كافة الأسر والأهالي في برامج المدرسة، حتى تتم المتابعة من كلا الجانبين، خصوصا وأن التعليم عملية تكاملية.
  4. توفير مكتبة متنوعة للقراءة، وتحفيز وتشجيع الطلاب للاقبال عليها، لأنها ستوسع مداركههم، وتصقل مواهبهم.
  5. أن تسعى لإدخال أساليب واستراتيجيات التعلم النشط.
  6. أن توفر كافة الأساليب التعليمية والأدوات الخاصة التي تساعد المعلمين في تسهيل المهام.

ما هو دور الأسرة في مساعدة الطلاب الضعاف

  1. على الأسرة أن تكون متعاونة مع المدرسة، وأن تحرص على زيارتها كل فترة وأخرى للوقوف على أداء أبنائهم.
  2. أن تسعى لتوفير بيئة دراسية مريحة في المنزل، بعيدا عن إزعاج اخوته.
  3. أن تحرص على تشجيعه وتحفيزه بصورة دائمة لأن هذه الخطوة لها أثر كبير في بناء ثقته بنفسه.
  4. أن تهتم الأسرة بمشكلات الطالب التي تواجهه في الدراسة، ومساعدته.
  5. أن توفر له الكتب والمجلات، ثم منحه حوافز معينة نظير إكمال كل كتاب.
  6. أن تحرص الأسرة على عدم انتقاد ابنهم، أو السخرية منه بأي شكل من الأشكال.

في النهاية، لا ينبغي عليكم كأسرة أو كمعلمين أن تقلقوا من وجود طلاب ضعاف في بيوتكم أو في فصولكم، لأن الأمر منتشر جدا في كافة المجتمعات، وفي كافة بلدان العالم. إذن الأمر لا يتعلق بهؤلاء الطلاب فقط، بل يتعلق بكم في المقام الأول، خصوصا وأن معظم الطلاب بحاجة ماسة إلى مرشد وقدوة حسنة، يشد من أزرهم، ويبث في روحهم الحماس والرغبة والشغف نحو التعليم.

في الحقيقة إن معالجة مشاكلهم ليست صعبة، وفي نفس الوقت ليست سهلة، لكن أولا وقبل كل شيء ينبغي على المعلم والأسرة أن تتضافر جهودهما معا، ومحاولة معرفة أساس مشكلة الطالب. لأن تحليل المشكلة الأساسية يكمن فيه كل الحل. لذا قبل الإقبال على أي نوع من الخطط أو المعالجات،  ينبغي أولا فهم جوهر المشكلة. لأن الأمر أشبه بالأمراض التي تصيب الإنسان. إذ لا يمكن بأي حال من الأحوال إعطاء المريض علاج ما ، دون فحصه أولا ومعرفة مرضه وما المسبب. و كل الذين فشل علاجهم من الأمراض، نجد أن الفشل في الأساس يكمن في التشخيص.

إذن الأمر بسيط، حيث يجب أولا تشخيص مشاكل الطالب،  ووضع أسرته في الصورة،  وأن يعمل الجانبان معا. بعد ذلك يمكن اللجوء إلى وضع الخطط الأكاديمية، ويوما إثر آخر، ومع تشجيع المعلم، و دعم الأسرة، ستكون هنالك نتائج جيدة ، وتقدم ملحوظ. ولو بعد حين سينال الطرفين ثمرة غرسهم.

شاهد أيضاً

نسبة القبول في تخصص القانون جامعة الملك عبدالعزيز مع شروط القبول والمستندات المطلوبة

جامعة الملك عبدالعزيز من أعرق الجامعات الموجودة في المملكة العربية السعودية. حيث استطاعت أن تحتل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *