طريقة توزيع الدرجات في نظام المقررات: الاستراتيجية المتبعة، والخطة المنهجية

منذ سنوات خلت حرصت وزارة التعليم السعودية على مساعدة الطلاب في التقدم والترقي خلال الفصول الدراسية، ومساعدتهم على النجاح، وذلك بتوفير المعينات وتهيئة الظروف، وتطبيق المعايير التي تسهم بتطوير أداء الطالب ودفعه للأمام.

حيث قامت وزارة التعليم السعودية بالإعلان عن نظام المقررات الدراسي، الخاص بالمرحلة الثانوية، والتي أصبحت ذات أهمية وفائدة كبيرة للكثير من الطلاب. إذ أن النظام يهدف بشكل رئيسي في تسهيل الدراسة للمرحلة الثانوية، مع الأخذ في الاعتبار المتعثرين دراسيا ومساعدتهم على المحاولة وعدم الاستستلام، حتى يحققوا النجاح، وحلم التخرج.

الجدير بالذكر أن نظام المقررات وهو نظام يسهم بفعالية كبيرة في تحقيق السياسة التعليمية لطلاب المملكة العربية السعودية، وتقوية العقيدة الإسلامية لهم، وتعزيز قيم الانتماء والمواطنة. كما تسهم في تنمية خبرات الطلاب، ورفع مستوى تحصيلهم العلمي. وفي حقيقة الأمر هذا الاهتمام ليس منحصرا على الطلاب الجيدين فقط، وإنما يشمل جميع المستويات دون أية تمييزات أكاديمية.

حيث أن النظام يسعى جاهدا للحد من حالات الرسوب والتسرب الذي ينتشر بين الطلاب، ومساعدتهم على الانتظام وعلى تدارك العثرات وتحويلها إلى أدراج يصعدون بها نحو قمم المجد والنجاح، وبالتالي ستضمن الممكلة تخريج أجيال قادرة على النقد والتفكير السليم الذي يسهم في بناء الدولة، وتحليل مشكلات المجتمع، واتخاذ قرارات سليمة عبر استخدام مصادر المعلومات واستخدام التكنولوجيا؛ حتى تعم الفائدة لجميع مجمتع المملكة وأبنائها.

وتعتبر مسألة توزيع الدرجات من المسائل المهمة بالنسبة للطلاب، لذلك يهتم المعلمون بتوزيع الدرجات اهتماما كبيرا، حتى يحققوا العدالة التعليمية، واعطاء كل طالب حقه في الدرجات. وتعد الخطة الدراسية لمنظومة مناهج المرحلة الإعدادية نظاما هيكليا، للتعلم في المرحلة الثانوية، وهو منهج مشترك يدرسه جميع الطلاب. وينقسم هذا النظام إلى قسمين ويمكن للطلاب الاختيار من بينهما، وهما: قسم العلوم الإنسانية، وقسم العلوم الطبيعية.

طريقة توزيع الدرجات في نظام المقررات

يكون إجمالي الدرجات التي يتحصل عليها الطالب 100%، حيث يتم تخصيص هذه الدرجات للغياب والحضور، ومشاركات الطالب في الأنشطة والفعاليات، وأداء المهام الموكلة إليه، إضافة للاختبارات والامتحانات خلال الفصل الدراسي. حيث يتم توزيع الدرجات في نظام المقررات على النحو التالي:

1- يتم منح الطالب مجموع (45) درجة، وذلك بعد تقييم أداء الطالب في الأعمال الفصلية، والتي تشمل:

  • مهارات الأداء العام خلال الفصل الدراسي.
  • الأبحاث والتقارير التي قام بكتابتها.
  • الواجبات المدرسية التي أنجزها في المنزل وفي الفصل.
  • الامتحانات والاختبارات التحريرية التي نجح فيها.
  • المشاريع العلمية القصيرة التي شارك فيها خلال الفصل الدراسي.

2- يتم تخصيص خمسة درجات للغياب والحضور. ففي حالة غياب الطالب، لخمسة حصص في المقرر، يتم إنذار الطالب وإبلاغ ولي أمره بذلك.

3- يتم تخصيص (50) درجة لكل امتحان فصل دراسي، مقسمة إلى امتحانات نظرية، وامتحانات عملية.

الخطة الدراسية والمنهجية في نظام المقررات

  • يعتمد نظام المقررات على نظام المعدلات الفصلية والتراكمية.
  • يعتمد النظام على المنهج التكاملي في وضع المقررات الدراسية.
  • يعتمد النظام على المرونة والتسهيل والبساطة، إذ تتيح الفرصة للطالب في تسجيل عدد الساعات التي يريد دراستها في الفصل الدراسي الواحد، إضافة إلى إتاحة الفرصة له لاختيار المقررات بالحذف أو الإضافة من بين جميع المقررات.
  • يتيح النظام إمكانية إكمال الطالب عدد ساعات الدراسة المطلوبة خلال الفترة الصيفية، وذلك بما يراعي ظروف الطالب الحياتية.
  • المساهمة في تخريج الطلاب بشكل سريع، مع الأخذ في الاعتبار أن لا تزيد الفترة بالمرحلة الثانوية عن ثلاثة سنين.
  • المساهمة في مساعدة الطالب، وذلك عن طريق ارشاده وتوجيهه لاختيار التخصص المناسب الذي يلائم مقدراته.

مواد نظام المقررات

حددت وزارة التعليم في السعودية مجموعة المواد التي سيشملها نظام المقررات لطلاب المرحلة الثانوية، وذلك بهدف تسهيل الدراسة على الطلاب الذين يعانون من مشاكل في دراستهم ومساعدتهم في الالتحاق بالجامعات. حيث يشمل نظام المقررات مجموعة من المواد، هي:

  • مادة القرآن الكريم (1)، (2).
  • مادة التوحيد (1).
  • مقرر التفسير (1).
  • مقرر الحديث (1).
  • مقرر الفقة (1).
  • مقرر كفايات لغوية (1)، (2)، (3)، (4).
  • مقرر الكيمياء (1)، (2)، (3)، (4).
  • مقرر الفيزياء (1)، (2)، (3)، (4).
  • مقرر الأحياء (1)، (2)، (3).
  • مقرر لغة انجليزية (1)، (2)، (3)، (4)، (5).
  • مقرر حاسب آلي (1)، (2)، (3).
  • مادة الرياضيات (3)، (4)، (5).
  • مقرر اللغة الانجليزية المستوى (7)، (8)، (9).
  • مقرر مهارات حياتية.
  • مقرر تربية مهنية.
  • مقرر اجتماعيات.
  • مقرر تربية مهنية.
  • مقرر مهارات حياتية.
  • مقرر تربية بدنية.
  • مقرر علم البيئة.
  • مقرر البحث ومصادر المعلومات.
  • مقرر مهارات رياضية.
  • مقرر علم الأرض.

الاستراتيجية المتبعة في نظام المقررات

  • يحتاج الطالب إلى ستة فصول دراسية؛ حتى يتمكن من إكمال الدراسة في المرحلة الثانوية.
  • ينقسم العام الدراسي في نظام المقررات إلى مستويين مستقلين. حيث يتضمن كل منهما فترة دراسة واختبارات مختلفة. إذ تتم تحديد الفترة الزمنية لكل مستوى حسب التقويم الدراسي الذي تضعه وزارة التربية والتعليم السعودية.
  • تقوم المدرسة بوضع جدول حصص، يتكون من ست إلى ثماني حصص في اليوم الواحد.
  • يسجل الطالب في المقرر الذي يرغب فيه، مع الأخذ في الاعتبار أن يكون الحمل الدراسي له؛ من خمسة إلى سبعة مقررات، لكل مستوى دراسي، ومن واحد إلى ثلاثة مقررات للفصل الدراسي الصيفي.
  • انتهاج خطة التسريع في العملية الدراسية، إذ يمكن للطالب أن يدرس ثمانية مقررات في المستوى الدراسي.
  • تقديم فصل صيفي اختياري، وذلك مع مراعاة الضوابط والقواعد الموجودة ضمن لائحة الفصل الدراسي.
  • لكل معلم حوالي (24) حصة خلال الأسبوع. (20) منها دراسية، و(4) للأنشطة وغيرها.
  • يسمح للطلاب الانضمام لنظام الانتساب في المدارس الثانوية الحكومية فقط، باستثناء مدارس تحفيظ القرآن.
  • يتم حساب نظام الدراسة للطالب المنتظم أو المنتسب في شهادة إتمام المرحلة، حسب عدد المستويات التي قام بدراستها، وفي حال تساوى عدد المستويات، يتم حساب الدراسة المنتظمة للطالب.
  • لا يسمح ببقاء الطالب لأكثر من خمس سنوات سواء كان الطالب منتظم أو منتسب، بشرط أن يكون الطالب لم يتجاوز العمر المحدد للقبول والتسجيل بالنظام.

ما هي أهمية نظام المقررات

  1. لا يعتمد نظام المقررات على الاختبارات والامتحانات الكتابية فقط، وإنما يعتمد على البحوث والتقارير والمشاريع العلمية أيضا. مما يسهم في رفع مستويات الطلاب، وتمليكهم مفاتيح النجاح.
  2. يهدف هذا النظام إلى بناء جيل واعي، ومؤهل علميا بالطريقة التي تمكنهم من بناء المملكة.
  3. يساعد طلاب المرحلة الثانوية في فهم طريقة منح وتوزيع الدرجات خلال الفصول الدراسية.
  4. يهدف إلى رفع مستوى الطلاب، وتهيئتهم أكاديميا ونفسيا وعقليا، حتى يكونوا جاهزين تماما لخوض الحياة الجامعية فيما بعد، وتحقيق أهدافهم.

في النهاية إن الطريقة المتبعة في نظام المقررات هي طريقة ملائمة للغاية لتحصيل المعارف، ومساعدة الطلاب على التقدم والترقي خلال المراحل الثانوية، وذلك بطريقة مرنة للغاية، تراعي ظروف الطالب ومقدارته ومهاراته. حيث أن النظام في جوهره ليس تقليدي؛ ولا يتبع نظام الامتحانات الجافة. وإنما تم مراعاة عدة جوانب مفصلية في هذا النظام. إذ أن الامتحانات وحدها ليست طريقة عادلة لتقييم الطلاب.
خصوصا أن هنالك ظروف نفسية وأسرية ومادية وغيرها من الظروف، التي يمر بها الطالب خلال الفصل الدراسي، والتي قد تكون عائقا حقيقيا وتجعله يحقق درجاتا متدنية.

لكن في الحقيقة قد يكون الطالب عكس ذلك، وقد يكون ممتازا وذكيا والظروف التي مر بها هي من أعاقته. لذا إن نظام المقررات يراعي كل هذه الظروف ويجعل من تحصيل الدرجات عملية تقييم حقيقية ومختلفة، تعتمد على الأنشطة الفصلية والبحوث والمشاركات والحضور، وليس على الامتحانات فقط. حيث يهدف هذا النظام بشكل عام إلى بناء جيل واعي، ومؤهل علميا بالطريقة التي تمكنهم من بناء المملكة العربية السعودية وجعلها في مصاف الدول المتقدمة.

شاهد أيضاً

نماذج اختبار قدرات الجامعيين: المكونات، المتطلبات، والأهداف

هل تخرجت من الجامعة، أو أنت على وشك التخرج عزيزي القارئ، وترغب بإكمال دراستك بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *