التغذية الراجعة في التعليم عن بعد: المفهوم، الأهمية، الأهداف، والتوصيات

التغذية الراجعة في التعليم عن بعد – إن مصطلح التغذية الراجعة في التعليم عموما وفي التعليم عن بعد على وجه الخصوص تعني المعلومات المتعلقة بأداء طالب معين, حيث تهدف بشكل رئيسي إلى توضيح النتائج, أي أنها بمثابة وسيلة فعالة تشرح وتبين للفرد مدى أداءه وتقدمه ونتائجه وما تعلمه، وذلك عبر معلومات يتم تلقيها واستقبالها بعد أداءه لمهمة محددة أو اختبار معين أو فروض بعينها.

مفهوم التغذية الراجعة في التعليم عن بعد

إذا ما أردنا تبسيط مفهوم التغذية الراجعة بطريقة أخرى, أسمحوا لي أن نختلق معا اسم طالب يدرس عن بعد عبر منصة الكترونية, وفرضا اسمه أسامة. بشكل شبه يومي أسامة لديه العديد من الدروس الصفية التي تنتظره في منصات التعليم عن بعد. وأثناء الدروس يتابع مع المعلم بتأني وحرص شديدين, كما يكون دائما مستعدا للمشاركة والتفاعل واختبار ما اكتسبه من معلومات. لذا تتاح له الفرص, ومن ثم يقدم إجاباته للمعلم. إلى هنا أسامة قام بدوره بشكل جيد, لكنه ينتظر شيء ما من المعلم ليوضح له ما إذا كانت إجابته صائبة كليا أم أن هنالك خطأ ما. إن المعلومات التي سيتلقاها أسامة من المعلم بخصوص إجابته هي التغذية الراجعة بالضبط. وهنا أظنك قد أدركت مدى أهمية وفائدة هذه الوسيلة في التعليم عن بعد ومدى نجاعتها في مساعدة الطلاب على التقدم والنجاح.

الجدير بالذكر أن التغذية الراجعة تعتبر من أهم الأساليب الناجعة التي من شأنها أن تساعد الطلاب الذين يدرسون عن بعد. لأنهم بحاجة ماسة إلى تقييم تقدمهم وأدائهم العام, وهنا نجد أن التغذية الراجعة تحث الطالب على العمل بكفاءة وجد, وفي نفس الوقت تعكس وتوضح له كافة الأخطاء التي وقع فيها, مما تصبح لديه فرصة أخرى للفهم واستيعاب الدرس بشكل صحيح كليا. ليس هذا فقط وإنما هي أداء لتحسين مجمل السلوك عند الطلاب وتقويم نتائجهم.

هنا تتجسم لنا قيمة التغذية الراجعة من خلال دورها المثالي والكبير جدا في تسهيل عملية التعليم عن بعد, وإذا ما تأملنا فوائدها نجد أنها ترمي بشكل أساسي إلى تسهيل التعلم وتعميق الفهم وترسيخ المعلومات, وزيادة الكفاءة التعليمية, مما تسهم في السمو والارتقاء بعملية التعليم عن بعد. فهي تسمح للمتعلم عن بعد أن يؤدي مهامه بجد وانتظام, ويصبح أداءه أفضل نظرا للتغذية الراجعة التي تصحح وتعدل له أخطاءه, علاوة على توضيح كافة التفاصيل المهمة والمتعلقة بنقطة اخفاقه المحددة.

أهمية التغذية الراجعة في التعليم عن بعد

ما هي أهمية التغذية الراجعة في التعليم عن بعد ؟

  • تعتبر وسيلة فعالة لترسيخ معلومات الدروس المقدمة عبر المنصات الالكترونية.
  • تحث الطالب على العمل بجد و تشجعه على تحسين أداءه يوما إثر آخر.
  • تساعد الطلاب في اختبار مدى صواب المعلومات التي اكتسبوها , وفي نفس الوقت تصحيح وتعديل الأخطاء التي وقعوا فيها.
  • تمحي من ذهن الطالب كافة المعلومات الخاطئة التي كان يعتقد أنها صحيحة.
  • تحفز الطلاب وتبين لهم مدى أهمية الالتزام بالزمن لتحقيق الأهداف المطلوبة منهم, مما يجعلهم منظمين للوقت, ومخططين للأداء والمذاكرة بشكل جيد.
  • تعتبر وسيلة ناجعة وفعالة للغاية في تبسيط وتسهيل عملية التعليم عن بعد.
  • تثير من حماسة الطلاب نسبة لوجود ما يشد من أزرهم ويعلي من همتهم ويقوي من شكيمتهم عبر معلومات الأداء التي يقدمها المعلم للطلاب.

أهداف التغذية الراجعة في التعليم عن بعد

أهداف التغذية الراجعة في التعليم عن بعد:

  • تساعد بشكل فعال في تعديل وتقويم سلوك الطلاب.
  • تهدف إلى ترسيخ الفهم العام وتنمية القدرات العقلية وقدرات الحوار لدى الطلاب.
  • تساعد الطلاب في تصحيح معلوماتهم والتحقق من أدائهم وتدفعهم بحماس نحو الطريق الصحيح.
  • توضح وتبين للطالب نقاط قوته وضعفه, مما تصبح لدى الطالب فرصة النظر في أمره وتقويم وتصويب وتقوية نقاط ضعفه.
  • تساعد الطلاب بدرجة كبيرة في تحسين أدائهم في العملية التعليمية عبر منصات التعليم عن بعد.
  • تجعل الطلاب متحمسين للغاية ويوما إثر آخر يشعرون أنهم يرغبون في التفاعل والمشاركة واختبار معلوماتهم ومعرفة نتائجهم في نهاية الدرس عبر المعلومات التي سيقدمها لهم المعلم.
  • تدعم عملية التعليم عن بعد بحيث تصبح مرضية بدرجة كبيرة في نفوس الطلاب.

توصيات التغذية الراجعة في التعليم عن بعد

توصيات عامة بخصوص تطبيق التغذية الراجعة في التعليم عن بعد:

  • من الضرورة بمكان أن يرتقي المعلم بعقله ووعيه, وأن يحرص على أن لا يركز على أخطاء الطلاب بشكل واضح, وأن يبتعد عن النقد الهادم ما استطاع, حتى لا يثبط الهمم ويضعف حماس الطلاب. لأن الهدف الأساسي من التغذية الراجعة يتمثل في التغلب على العوائق, وتشجيع الطلاب على الاستفادة من الدروس الالكترونية ومن ثم تحقيق غاية النجاح والتفوق.
  • على المعلم أن يتفهم العامل النفسي لطلابه, لذا عليه أن لا يركز مع طلاب بعينهم وإهمال الآخرين. وأن لا يعامل الطلاب المتفوقين بطريقة مميزة ومختلفة عن معاملة الطلاب ضعيفي الأداء. لذا لتحقيق أقصى فائدة من التغذية الراجعة يتعين على المعلم أن يكون عادلا في توزيع الفرص.
  • التغذية الراجعة مرنة للغاية ويمكن تحقيقها بعدة طرق وهي تعتمد على أسلوب المعلم بدرجة كبيرة , حيث أنها تصبح ناجحة وتؤتي ثمارها حينما تصبح مبنية على الحوار ما بين المعلم والطالب, وهذا الحوار الناجع حتما سيقود إلى تحقيق نتائج مذهلة, وتبني ثقة الطالب في نفسه وفي قدراته.
  • من الضروري أن يستخدم المعلم أساليب المدح والتحفيز التي من شأنها زيادة حماسة وأداء الطلاب, وأن يبتعد كليا عن أساليب الذم التي حتما ستبعد وتقصي الطلاب عن المشاركة والتفاعل خوفا من أن يقعوا ضحية للأساليب التي تهز الثقة بالنفس وتجعل الدروس الالكترونية ثقيلة على النفس.
  • أن يحرص المعلم على إعطاء فرصة لطلابه حتى يقيموا أداءه العام وأسلوبه معهم وما الذي يمكن فعله وما الذي يمكن البعد عنه, لأن أسلوب المعلم هو الأساس واللبنة الأولى في البناء المعرفي بالنسبة للتغذية الراجعة.
  • على المعلم أن لا يشعر بالاحباط بأي سبب من الأسباب, وعليه أن يحلل الأسباب التي قادت إلى هذا الأمر, ويمكنه أن ينوع في الأساليب حتى يصل إلى نتائج مرضية.

في النهاية إن أسلوب التغذية الراجعة يمكن اعتباره من أهم الممارسات في التعليم عن بعد على وجه الخصوص, إنها أكثر الوسائل الناجعة التي تساعد الطلاب الذين يدرسون عبر المنصات اللالكترونية. لذا ينبغي أن يحرص المعلمين على الاعتماد عليها في صفوفهم الافتراضية, لأنها السبيل الناجع لمساعدة الطلاب وتعديل وتقويم معلوماتهم المكتسبة وجعل الدروس مفيدة ومثمرة.

الجدير بالذكر أن التغذية الراجعة لها أنماط متعددة منها ما يكون بسيطا جدا مثل أن يطرح المعلم سؤالا إجابته بنعم أو لا, وهناك ما هو أكثر عمقا مثل أن يطلب المعلم من طلابه تقديم معلومات معينة تعتمد على التحليل والمنطق. وهنا نرى أن التغذية الراجعة ليست مقصورة لفئة محددة من الطلاب والأعمار, وإنما هي ملائمة لكافة مستويات وأعمار الطلاب ومهاراتهم ونبوغهم وفهمهم العام.

شاهد أيضاً

التعلم باللعب: الفوائد، السلبيات، الأهداف، الوسائل، ودور المعلم

عزيزي القارئ أسمح لي أن أستهل مقالي هذا بالقول أن اللعب ليس وقتا ضائعا على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *