التعلم باللعب: الفوائد، السلبيات، الأهداف، الوسائل، ودور المعلم

عزيزي القارئ أسمح لي أن أستهل مقالي هذا بالقول أن اللعب ليس وقتا ضائعا على الإطلاق، وإنما هو وقت خاص يبني فيه الطفل مملكته الخاصة اعتمادا على معارفه الصغيرة ومهاراته المتواضعة, ويوما إثر آخر يظل يتعلم ويضيف معارف جديدة من خلال اللعب والاستكشاف إلى معارفه السابقة, ويصقل مهاراته المتواضعة بشكل تراكمي وهذه مسألة ضرورية للغاية.

معظم الدراسات والأبحاث العلمية تشير إلى حقيقة جوهرية وراسخة ومثبتة بالتجارب؛ مفاداها أن اللعب هو أحد أهم الطرق التي يتعلم بها الأطفال ويتطوروا من خلالها، كما يساعدهم بطريقة مباشرة وفعالة في بناء قدراتهم الشخصية وصقل مواهبهم الفطرية وتقويم سلوكياتهم السلبية. إنه الطريق الأكثر فعالية كي يشعر الطفل بقيمة نفسه، ويقدر ذاته، ويؤمن بقدراته، ويشعر بالرضا والسعادة اتجاه ما يقوم به.

الأمر ليس مجرد لعب ولهو فقط , وإنما هو نوع من الاستعداد والتهيئة العقلية والجسدية لينخرط الطفل في التعليم ويثبت كفائته وجدارته. حيث أن الأطفال من خلال اللعب يمكنهم تطوير جوانبهم الاجتماعية من خلال تشارك اللعب مع الآخرين, كذلك يمكنهم تطوير جوانبهم المعرفية من خلال اللعب بألعاب معينة تخدم هذا الغرض, علاوة على هذا يسهم اللعب في صقل عقليتهم وتنمية معارفهم ومهاراتهم. ونظرا لأن معظم الأطفال يمتلكون فضولا طبيعيا للاستكشاف والمغامرة وفهم ماهية الأشياء وتفاصيلها, فإن اقتراح بعض الألعاب التي تنمي قدراتهم الذهنية والجسدية ستكون خيارا رائعا ومحبذا للغاية.

بدرجة ما يحدث التعلم عندما يلعب الأطفال بالمكعبات أو عندما يرسمون صورة مشوشة المعالم أو يبنون صروحا وحيوانات من الطين والصلصال, وأثناء قيامهم بهذه الأنواع من اللعب فإنهم يجربون أشياء جديدة, ويحلون الكثير من المشاكل الصغيرة التي تحتاج لبعض التفكير منهم, علاوة على أنهم يبتكرون في البناء والرسم بطرق مغايرة وبعيدة كل البعد عن التقليد, إنهم يطلقون العنان لخيالهم, إضافة إلى أنهم يختبرون الأفكار التي تطرق أذهانهم ويستكشفونها مباشرة بالتجربة حسب ما هو متاح عندهم, ومن خلال كافة هذه التفاصيل التي قد تبدو عادية يتعلم الأطفال، وينمون ويكتسبون المهارات والمعارف والسلوك القويم.

فوائد التعلم باللعب

  • التعلم باللعب تكسب الطفل الثقة بنفسه وبقدراته وأنه يستطيع أن يعتمد على نفسه والقيام بكل المهام الصغيرة التي تلائم عمره.
  • تمنح الطفل الشعور بالراحة والسعادة وتجعل من العملية التعليمية أمر جاذب لهم.
  • عبر اللعب يتعلم الطفل كيفية العمل مع فريق وذلك عبر مشاركته للعب وللأفكار مع رفاقه الصغار, ويتعلم معاني المشاركة والتعاون.
  • تساعده في تحفيز خياله وصقل عقليته ونمو إدراكه.
  • يحفز الطفل على الانتباه والتركيز مع موضوع الدرس.
  • تساعده على التفكير السليم والمنطقي.
  • تنمية التفكير الإبداعي والإبتكار اعتمادا على خيال الطفل الخصب.
  • تنمي داخلهم صفة حب الاستطلاع والشغف لمعرفة ماهية وتفاصيل الأشياء التي من حولهم.
  • تكسر الملل والجمود والرتابة التي تصاحب العملية التعليمية.
  • تطور لديهم لغة التواصل والخطاب والتعبير بطريقة واضحة ومفهومة.
  • تساعد عملية التعلم باللعب في مساعدة وتخليص الطفل من انفعالاته السلبية وسلوكياته السيئة.

سلبيات التعلم باللعب

  • من الممكن أن يعاني بعض الطلاب في فهم التعليمات واللوائح التي يضعها المعلم, مما يجعلهم يفشلون في جني وقطف الفوائد والمهارات المرجوة من اللعبة.
  • أحيانا تكمن الصعوبة في البيئة التي من المفترض أن تقام فيها اللعبة, مثلا تخيل بيئة مدرسية صغيرة وطلاب مزدحمون, بلا شك في هذه الحالة سيكون الأمر مجرد هرج , دون ضوابط ودون فوائد مرجوة.
  • تقاعس بعض المدارس في توفير الأدوات والمواد والألعاب، واعتمادهم على نوع معين من الألعاب.
  • من الممكن أن تكون المصطلحات الخاصة باللعبة غير مفهومة بالنسبة للطلاب , مما يجعلهم منشغلين باللعب فقط دون التركيز مع هذه المصطلحات الهامة.
  • فشل المعلمين في جعل التعلم باللعب عملية غير مريحة للطلاب, نظرا لتعاملهم بعنف وعصبية, مما يجعل الطلاب خائفين وعاجزين عن اطلاق العنان لأنفسهم.
  • أحيانا لا يكون هنالك معلم يراقب سير عملية التعلم باللعب مما يجعلها ساحة للعراك وفي نفس الوقت تكون الفرص محصورة لفئة معينة من الطلاب الأقوياء.
  • الكثير من المعلمين اعتادوا على الطرق التقليدية فقط في التعليم, مما يجعل مسألة تقبلهم لهذه الطرق الحديثة وإدخالها في فصولهم أمر شبه مستحيل.
  • بعض المعلمين تنقصهم الخبرة مما يجعلهم عاجزين عن إدارة هذه النوعية من التعليم الحديث.
  • تستغرق استراتيجية التعلم باللعب الكثير من وقت المعلم في الاعداد والتحضير والتنفيذ.

ما هي سائل التعلم باللعب

  • اللعب بالدمى, حيث أنها تنمي عقلية الأطفال وطريقة تفكيرهم وطريقة حديثهم عبر مخاطبتهم لهذه الدمى وكأنهم يخاطبون أشخاصا حقيقيين.
  • ألعاب الحركة, حيث أن الألعاب الحركية شائعة منذ القدم, ولها فوائد كثيرة في تنمية قدرات الطفل ومنها على سبيل المثال لا الحصر: الركض, السباحة, القفز .. إلخ.
  • ألعاب الذكاء, وهي الألعاب التي تنمي القدرات الذهنية وتحتاج إلى التفكير والتخطيط والتحليل, مثل حل الألغاز, بالإضافة إلى الكلمات المتقاطعة والمسائل الرياضية وغيرها.
  • ألعاب التمثل, وهي من الألعاب المحورية التي تسهم في تعزيز ثقة الطفل بنفسه, وتدريبه على الحوار والحديث بشكل سلس دون أي تعقيدات. وهنا يمكننا أن نصطحب المسرحيات التمثيلية كمثال جيد.

ما هي أهداف التعلم باللعب

  • تنمية حواس جسد الطفل, والاعتناء بالصحة الجسدية وتنشيط الجسم, خصوصا وأن العقل السليم في الجسم السليم.
  • تتمثل أهم أهداف التعلم باللعب في تنمية القدرات العقلية للطفل, مما يساعده على الابتكار والاستكشاف وبناء المنطق السليم.
  • يهدف إلى تنمية قدرات الأطفال في التواصل فيما بينهم ومع الآخرين بشكل سلس دون أي تعقيدات وصعوبات في التحدث والتعبير بطريقة مفهومة وواضحة.
  • يهدف التعلم باللعب إلى تنمية قدرات الطفل السلوكية وتعزيز ثقته بنفسه وتكوين شخصيته المنفصلة التي تمثله وحده.
  • يهدف إلى تعليم الطفل كيفية حل المشكلات والمعضلات الصغيرة التي تواجهه, مما تبني داخله صفة الاعتماد على النفس بعيدا عن الاتكالية.

ما هو دور المعلم في التعلم باللعب

  • على المعلم أن يكون واسع المعرفة, وباحثا متأنيا, له مقدرة اختيار الألعاب التي تسهم في تعليم الأطفال بدقة. لأن اختياره للعبة معينة ستساعد الأطفال على صقل مهارة معينة من عدة مهارات ذكرناها سابقا, وهذا بالطبع يعتمد على ماهية اللعبة.
  • على المعلم أن يكون قريبا من مكان اللعب, بحيث يضع الضوابط والقوانين وهي ضرورية جدا, وتعلمهم معنى الانضباط والالتزام.
  • أن يحرص على توزيع الفرص ما بين الطلاب بالتساوي, ويضمن أن ينال الجميع فرصتهم.
  • أن يختار المكان الملائم للعبة بالاعتماد على نوعية اللعبة التي قام باختيارها.
  • أن يجتهد في اعداد قائمة مصغرة يكتب فيها الفوائد والمعارف والمهارات التي يمكن جنيها وقطفها من اللعبة.
  • أن يحرص على تشجيع وتحفيز الطلاب الخجولين والمنكفئيين على ذاتهم, بحيث يعتادوا أجواء اللعب والمشاركة والتعامل مع الآخرين.
  • أن يقوم بتحفيز وتهيئة عقول الطلاب قبل الشروع في اللعب, لأن هذه الخطوة كفيلة باشعال الرغبة داخلهم حيال التعلم.

ختاما وحسب وجهة نظري الشخصية أقول أن مشكلتنا لا تكمن في السؤال القديم الذي مفاداه ما هو الهدف من التعليم؟ ولكن دائما ما تكمن المشكلة في المحاولة الجادة في استخدام الطرق الحديثة لتطوير عقول الطلاب، وتغيير طريقة تفكيرهم ووعيهم, حتى يستطيعوا أن يفكروا خارج الصندوق بطريقة مبتكرة ومبدعة, وقادرة على الاكتشاف والابتكار من سن ما قبل المدرسة وطوال الحياة.

وبلا أدنى شك واحدة من الحلول الناجعة في هذا المقام هي استخدام استراتيجية التعلم باللعب. خصوصا وان الأطفال يتعلمون بشكل أفضل من خلال التجارب المباشرة, إذ أن اللعب يحفز عقولهم, ويقوي أجسادهم, وينمي طريقة تفكيرهم, ويعزز من سلوكهم الايجابي بشكل مدهش.

شاهد أيضاً

التغذية الراجعة في التعليم عن بعد: المفهوم، الأهمية، الأهداف، والتوصيات

التغذية الراجعة في التعليم عن بعد – إن مصطلح التغذية الراجعة في التعليم عموما وفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *